اقوال علمای اهل سنت در صحت سند حدیث غدیر و تواتر آن 2

وابن عقدة فی
کتاب الموالاة عن حبیب بن بدیل بن ورقاء وقیس بن ثابت وزید بن شراحیل الأنصاری.
وأحمد عن علی وثلاثة عشر رجلا. وابن أبی شیبة عن جابر. وأخرج أحمد وابن أبی عاصم
فی السنة عن زاذان بن عمر قال: سمعت علیا فی الرحبة (فذکر إلى آخر الحدیث) ثم قال:
وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزید بن أرقم (فذکر لفظهما ثم قال): وأخرج الطبرانی
عن ابن عمر. وابن أبی شیبة عن أبی هریرة واثنى عشر من الصحابة. وأحمد والطبرانی
والضیاء عن أبی أیوب وجمع من الصحابة. والحاکم عن علی وطلحة. وأحمد والطبرانی
والضیاء عن علی وزید بن أرقم وثلاثین رجلا من الصحابة.

وأبو نعیم فی فضایل الصحابة عن سعد. والخطیب عن أنس. وأخرج عبد الله بن أحمد وأبو یعلى وابن جریر والخطیب والضیاء عن عبد الرحمن بن أبی لیلی قال: شهدت علیا فی الرحبة (فذکر الحدیث بتمامه) ثم قال: وأخرج الطبرانی عن عمرو بن مرة وزید ابن أرقم معا. وأخرج الطبرانی والحاکم عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم (فذکر الحدیث باللفظ الذی أسلفناه) فقال: وأخرج الطبرانی عن حبشی بن جنادة. وأخرج أبو نعیم فی فضایل الصحابة عن زید بن أرقم والبراء بن
عازب.

34 - السید ابن حمزة الحرانی الدمشقی الحنفی المتوفى 1120 * روى حدیث
الغدیر فی کتابه " البیان والتعریف " 2 ص 136 و 230 من طرق الترمذی و
النسائی والطبرانی والحاکم والضیاء المقدسی، ثم قال: قال السیوطی حدیث متواتر.

35 - أبو عبد الله الزرقانی المالکی المتوفى 1122 * قال فی " شرح
المواهب " 7 ص 13
بعد ذکر کلام المصنف المذکور ص 300: وخصه لمزید علمه، ودقائق استنباطه وفهمه، وحسن
سیرته، وصفاء سریرته، وکرم شیمه، ورسوخ قدمه (إلى أن قال): و للطبرانی وغیره
بإسناد صحیح: إنه صلى الله علیه وسلم خطب بغدیر خم وهو موضع بالجحفة برجعة من حجة
الوداع (فذکر الحدیث) وفیه: یا أیها الناس؟ إن الله مولای وأنا مولى المؤمنین وأنا
أولى بهم من أنفسهم، فمن کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم؟ وال من والاه، وعاد من
عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، و أدر الحق
معه حیث دار. وزعم بعض أن زیادة: أللهم وال. إلخ. موضوعة، مردودة بأن ذلک جاء من
طرق صحح الذهبی کثیرا منها، وروى الدارقطنی عن سعد قال: لما

سمع أبو بکر
وعمر ذلک قالا: أمسیت یا بن أبی طالب؟ مولى کل مؤمن ومؤمنة (ثم ذکر حدیث نزول آیة
سأل سائل حول القضیة وترجم ابن عقدة وأثنى علیه فقال): وهو متواتر رواه ستة عشر
صحابیا (1) وفی روایة لأحمد
أنه سمعه من النبی صلى الله علیه وسلم ثلاثون صحابیا وشهدوا به لعلی لما نوزع أیام
خلافته، فلا التفات إلى من قدح فی صحته ولا لمن رده بأن علیا کان بالیمن لثبوت
رجوعه منها وإدراکه الحج معه صلى الله علیه وسلم.

36 - شهاب الدین الحفظی الشافعی، أحد شعراء الغدیر فی
القرن الثانی عشر * قال فی - ذخیرة
الأعمال فی شرح عقد جواهر اللآل -: هذا حدیث صحیح لا مریة فیه أخرجه الترمذی
والنسائی وأحمد وطرقه کثیرة. قال الإمام أحمد رحمه الله: وشهد به لعلی ثلاثون
صحابیا لما نوزع فی أیام خلافته.

37 - میرزا محمد البدخشی * قال فی " نزل الأبرار
" ص 21: هذا حدیث صحیح مشهور، ولم یتکلم فی صحته إلا متعصب جاحد لا اعتبار
بقوله، فإن الحدیث کثیر الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد، وقد نص
الذهبی على کثیر من طرقه بالصحة، ورواه من الصحابة عدد کثیر.

وقال فی [مفتاح النجا فی مناقب آل العبا]: أخرج
الحکیم فی " نوادر الأصول " و الطبرانی بسند صحیح فی الکبیر عن أبی
الطفیل عن حذیفة بن أسید رضی الله عنه: إن رسول الله صلى الله علیه وسلم خطب بغدیر
خم تحت شجرة فقال: یا أیها الناس؟ قد نبأنی اللطیف الخبیر
- إلى
آخر ما مر ص 27 - فقال: وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزید بن أرقم رضی الله عنهما
- باللفظ الذی أسلفناه ص 30 - ثم قال: وأخرج أحمد عن علی وأبی أیوب الأنصاری.
وعمرو بن مرة. وأبو یعلى عن أبی هریرة. وابن أبی شیبة عنه وعن اثنى عشر من
الصحابة. والبزار عن ابن عباس وعمارة وبریدة. والطبرانی عن ابن عمر ومالک بن
الحویرث وأبی أیوب وجریر وسعد بن أبی وقاص وأبی سعید الخدری وأنس. والحاکم عن علی
وطلحة.

وأبو نعیم فی فضایل الصحابة عن سعد. والخطیب عن
أنس رضی الله عنهم - ثم ذکر الحدیث فقال: وفی روایة أخرى للطبرانی عن عمرو بن مرة
وزید بن أرقم وحبشی بن جنادة رضی الله عنهم

____________

(1) هذا ما وصلت إلیه حیطته وهو یرى تواتر الحدیث به.
وقد أسلفنا أن رواته من الصحابة تربو على المائة.

الصفحة 17

مرفوعا بلفظ: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم؟
وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واعن من أعانه. وعند ابن مردویه عن
ابن عباس رضی الله عنهما مرفوعا:

أللهم؟ من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم؟ وال من
والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من نصره، وأحب من أحبه، وأبغض من
أبغضه. وفی أخرى لأبی نعیم فی " فضایل الصحابة " عن زید بن أرقم والبراء
بن عازب معا مرفوعا: ألا؟ إن الله ولیی وأنا ولی کل مؤمن، من کنت مولاه فعلی
مولاه. ولأحمد فی روایة أخرى.

ولابن حبان والحاکم والحافظ أبی بشر إسماعیل بن
عبد الله العبدی الاصبهانی المشهور بسمویه عن ابن عباس عن بریدة (وذکر لفظه)
وللطبرانی فی روایة أخرى عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم (وذکر لفظه) وعند الترمذی
والحاکم عن زید بن أرقم (وذکر لفظه) أقول: هذا حدیث صحیح مشهور نص الحافظ أبو عبد
الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبی الترکمانی الفارقی ثم الدمشقی على کثیر من طرقه
بالصحة. وهو کثیر الطرق جدا. وقد استوعبها الحافظ أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید
الکوفی المعروف بابن عقدة فی کتاب مفرد. وأخرج أحمد عن أبی الطفیل قال جمع علی کرم
الله وجهه الناس فی الرحبة (ثم ذکر حدیث الرحبة).

38 - مفتی الشام العمادی الحنفی الدمشقی المتوفى 1171
* عده فی - الصلاة الفاخرة - ص 49 من الأحادیث المتواترة، یرویه کما قال فی أول
کتابه من عشرة مشایخ فأکثر نقلا عن الترمذی والبزار وأحمد والطبری وأبی نعیم وابن
عساکر وابن عقدة وأبی یعلى.

39 - أبو العرفان الصبان الشافعی المتوفى 1206 * قال
فی (إسعاف الراغبین) فی هامش نور الأبصار ص 153 بعد روایة الحدیث: رواه عن النبی
ثلاثون صحابیا، وکثیر من طرقه صحیح أو حسن.

40 - السید محمود الآلوسی البغدادی المتوفى 1270 * قال
فی " روح المعانی " 2 ص 249: نعم ثبت عندنا أنه صلى الله علیه وسلم قال
فی حق الأمیر هناک (یعنی غدیر خم): من کنت مولاه فعلی مولاه. وزاد على ذلک کما فی
بعض الروایات، لکن: لا دلالة (1)
فی

____________

(1) ستقف على دلالته فی بیان مفاد الحدیث. وإنما
الغرض من کلامه هو البخوع لصحة السند.

الصفحة 18

الجمیع على ما یدعونه من الإمامة الکبرى والزعامة
العظمى. وقال فی ج 2 ص 350:

قال الذهبی: إنه صحیح. ونقل عن الذهبی أیضا أنه
قال: إن من کنت مولاه. متواتر یتیقن أن رسول الله قاله، وأما أللهم؟ وال من والاه:
فزیادة قویة الاسناد.

41 - الشیخ محمد الحوت البیروتی الشافعی المتوفى 1276
* قال فی " أسنى المطالب " ص 227: حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه. رواه
أصحاب السنن غیر أبی داود ورواه أحمد وصححوه. وروی بلفظ: من کنت ولیه فعلی ولیه.
ورواه أحمد والنسائی والحاکم وصححه.

42 - المولوی ولی الله اللکهنوی * قال فی - مرآة
المؤمنین فی مناقب أهل بیت سید المرسلین - بعد ذکر الحدیث بغیر واحد من طرقه ما
تعریبه: ولیعلم أن هذا الحدیث صحیح وله طرق عدیدة، وقد أخطأ من تکلم فی صحته إذ
أخرجه جمع من علماء الحدیث مثل الترمذی والنسائی، ورواه جمع من الصحابة وشهدوا به
لعلی فی أیام خلافته، ثم ذکر حدیث المناشدة وإصابة الدعوة.

43 - الحافظ المعاصر شهاب الدین أبو الفیض أحمد بن
محمد بن الصدیق الحضرمی
* قال
فی کتابه: " تشنیف الآذان " ص 77: وأما حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه.
فتواتر عن النبی صلى الله علیه وسلم من روایة نحو ستین شخصا لو أوردنا أسانید
الجمیع لطال بنا ذلک جدا، ولکن: نشیر إلى مخرجیها تتمیما للفائدة، ومن أراد الوقوف
على طرقها وأسانیدها فلیرجع إلى کتابنا فی المتواتر فنقول:

رواه أحمد فی مسنده وابن أبی عاصم فی السنة عن
علی وثلاثة عشر رجلا من الصحابة، ورواه النسائی فی الخصایص عن علی وبضعة عشر رجلا،
ورواه عنه وعن جماعة معه أیضا الطحاوی فی مشکل الآثار والبزار فی المسند وابن عساکر
وآخرون، ورواه ابن راهویه فی المسند وابن جریر فی تهذیب الآثار وابن أبی عاصم فی
السنة و الطحاوی فی مشکل الآثار والمحاملی فی الأمالی وابن عقدة والخطیب من حدیث
ابن عباس، ورواه أحمد والنسائی فی الکبرى والخصایص وابن ماجة والحسن بن سفیان و
الدولابی فی الکنى وابن عساکر فی التاریخ من حدیث البراء بن عازب، ورواه أحمد
والترمذی والنسائی فی الکبرى وابن حبان فی الصحیح والبزار والدولابی فی الکنى و

الصفحة 19

الطبرانی والحاکم وآخرون عن زید بن أرقم، ورواه
أحمد والنسائی فی الکبرى و الخصائص وسمویه فی فوائده وعثمان بن أبی شیبة وابن جریر
فی التهذیب وابن حبان والحاکم والطبرانی فی الصغیر وأبو نعیم فی الحلیة وتاریخ
إصبهان والفضایل وابن عقدة وابن عساکر من طرق تبلغ حد التواتر عن بریدة، ورواه
أحمد والنسائی فی الکبرى والطبرانی من حدیث أبی أیوب، ورواه الترمذی وابن عقدة
والطبرانی والدارقطنی و من طریقه ابن عساکر من حدیث حذیفة بن أسید إلا أنه عند
الترمذی على الشک، و رواه النسائی وابن ماجة وسعید بن منصور وابن جریر فی التهذیب
والبزار وابن عقدة وابن عساکر من حدیث سعد بن أبی وقاص، ورواه ابن أبی شیبة
والبزار فی مسندیهما و أبو یعلى والطبرانی فی الأوسط وابن عقدة، ورواه الطبرانی فی
الصغیر وابن عقدة وأبو نعیم فی الحلیة والتاریخ والخطیب وابن عساکر من حدیث أنس بن
مالک، ورواه الحاکم والطبرانی فی الأوسط وأبو نعیم فی التاریخ وابن عساکر من حدیث
أبی سعید، ورواه عثمان بن أبی شیبة والنسائی فی سننهما وابن عقدة وأبو یعلى
والطبرانی والبانیاسی فی جزئه وأبو نعیم فی تاریخ إصبهان وابن عساکر فی تاریخ دمشق
من حدیث جابر بن عبد الله، ورواه الطبرانی من حدیث عمرو بن ذی مر، ورواه عثمان بن
أبی شیبة فی سننه وابن عقدة والطبرانی وابن عدی ومن طریقه ابن عساکر من حدیث ابن
عمر، ورواه ابن عقدة والطبرانی وابن عساکر من حدیث مالک بن الحویرث، ورواه أبو
نعیم فی الحلیة والطبرانی و أبو طاهر المخلص وابن قانع وابن عساکر عن حبشی بن
جنادة، ورواه الطبرانی وابن عقدة من حدیث جریر بن عبد الله البجلی، ورواه البزار
من حدیث عمارة، والطبرانی وابن عقدة وابن عساکر من حدیث عمار بن یاسر، وابن عساکر
من حدیث رباح بن الحارث، ومن حدیث عمر ابن الخطاب، ومن حدیث نبیط بن شریط، ورواه
ابن عقدة وابن عساکر من حدیث سمرة بن جندب، ورواه الطوسی فی أمالیه من حدیث أبی
لیلی، ورواه أبو نعیم فی الصحابة من حدیث جندب الأنصاری، ورواه ابن عقدة فی کتاب
الموالاة من حدیث جماعة بأسانید متعددة منهم: حبیب بن بدیل، وقیس بن ثابت، وزید بن
شرحبیل، والعباس بن عبد المطلب، والحسن بن علی وأخوه، وعبد الله بن جعفر، وسلمة بن
الأکوع، وزید بن أبی ثابت، وأبو ذر، وسلمان الفارسی، ویعلى بن مرة، وخزیمة بن
ثابت، وسهل بن حنیف، وأبو

الصفحة 20

رافع، وزید بن حارثة، وجابر بن سمرة، وضمرة
الأسلمی، وعبد الله بن أبی أوفى، وعبد الله بن بسر المازنی، وعبد الرحمن بن یعمر
الدیلمی، وأبو الطفیل، وسعد بن جنادة، وعامر بن عمیرة، وحبة بن جوین، وأبو أمامة،
وعامر بن لیلى، ووحشی بن حرب، وعایشة، وأم سلمة، ورواه الحاکم من حدیث طلحة بن
عبید الله..

 

وتمت کلمة ربک صدقا وعدلا لا مبدل لکلماته

وهو السمیع
العلیم * وإن تطع أکثر من فی

الأرض یضلوک عن
سبیل الله إن یتبعون

إلا الظن وإن هم
إلا یخرصون

(سورة
الأنعام 115، 116)

الصفحة 21

محاکمة

حول سند الحدیث

وأن احکم بینهم بما أنزل الله ولا تتبع أهوائهم

(سورة
المائدة)

لقد أوقفک البحث والتنقیب البالغان على زرافات من
علماء الأمة وحفاظ الحدیث ورؤساء المذهب (ألسنة والجماعة) رووا حدیث الغدیر
وأخبتوا وسکنوا إلیه.

وعلى آخرین رووا عنه کل ریبة وشک، وحکموا بصحة
أسانید جمة من طرقه، وحسن طرق أخرى، وقوة طایفة منها، وهناک أمة من فطاحل العلماء
حکموا بتواتر الحدیث، وشنعوا على من أنکر ذلک، ولقد علمت أن من رواه من الصحابة فی
ما وقفنا على روایته مائة وعشرة صحابی، ومر ص 155: أن الحافظ السجستانی رواه عن
مائة و عشرین صحابیا. وأسلفنا ص 158 عن الحافظ أبی العلاء الهمدانی: إنه رواه
بمائتی و وخمسین طریقا. وعلیه فقس روایة التابعین ومن بعدهم فی الأجیال المتأخرة.
فلن تجد فیما یؤثر عن رسول الله صلى الله علیه وآله حدیثا یبلغ هذا المبلغ من
الثبوت و الیقین والتواتر. وقد أفرد شمس الدین الجزری (المترجم ص 129) رسالة فی
إثبات تواتره ونسب منکره إلى الجهل، فهو کما مر ص 307 عن الفقیه ضیاء الدین
المقبلی:

إن لم یکن معلوما فما فی الدین معلوم. وص 295 عن
العاصمی: حدیث تلقته الأمة بالقبول، وهو موافق بالأصول. وص 296 عن الغزالی: إنه
أجمع الجمهور على متنه.

وص 295: إتفق علیه جمهور أهل السنة. وص 309 عن
البدخشی: حدیث صحیح مشهور ولم یتکلم فی صحته إلا متعصب جاحد لا اعتبار بقوله. وص
297: إنه حدیث متفق على صحته، وإن صدره متواتر یتیقن أن رسول الله قاله، وذیله
زیادة قویة الاسناد. وص 311: إنه حدیث صحیح قد أخطأ من تکلم فی صحته. وص 310:

الصفحة 22

إنه حدیث مشهور کثیر الطرق جدا. وص 310 من قول
الآلوسی: نعم ثبت عندنا إنه صلى الله علیه وسلم قاله فی حق علی. وص 302، حدیث صحیح
لا مریة فیه. وص 299، 301:

إنه متواتر عن النبی صلى الله علیه وسلم ومتواتر
عن أمیر المؤمنین أیضا، رواه الجم الغفیر، ولا عبرة بمن حاول تضعیفه ممن لا إطلاع
له فی هذا العلم (یعنی علم الحدیث). وص 304:

إنه حدیث صحیح لا مریة فیه ولا شک ینافیه، ولا
یلتفت إلى قول من تکلم فی صحته، و لا إلى قول من نفى الزیادة. وص 299: إنه متواتر
لا یلتفت إلى من قدح فی صحته و صح عن جماعة ممن یحصل القطع بخبرهم. وص 295 عن
الاصبهانی: حدیث صحیح ثابت لا أعرف له علة، قد رواه نحو مائة نفس منهم العشرة
المبشرة. إلى کلمات أخرى ذکرت مفصلة.

لکن بین ثنایا العصبیة ومن وراء ربوات الأحقاد
حثالة حدى بهم الانحیاز عن مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه إلى تعکیر هذا
الصفو وإقلاق تلک الطمأنینة بکل جلبة ولغط، فمن منکر صحة صدور الحدیث (1) معللا بأن علیا
کان بالیمن وما کان مع رسول الله فی حجته تلک. إلى آخر ینکر صحة صدر الحدیث (2) ویقول:

لم یروه أکثر من رواه. إلى ثالث یضعف ذیله (3) ویقول: لا ریب
أنه کذب. ورابع یطعن فی أصله، ویعتبر الدعاء الملحق به (4)
ویقول: لم یخرج
غیر أحمد إلا الجزء الأخیر من قوله صلى الله علیه وسلم أللهم؟ وال من والاه. إلخ.

وقد عرفت تواتر الجمیع والاتفاق على صحته ونصوص
العلماء على اعتبار هذه کلها، غیر آبهین بکل ما هناک من الصخب واللغب، فالإجماع قد
سبق المهملجین و لحقهم حتى لم یبق لهم فی مستوى الاعتبار مقیلا.

وهناک من یقول تارة: إنه لم یروه علمائنا (5) وأخرى: إنه لا
یصح من طریق

____________

(1) حکاه الطحاوی وغیره عن بعض وأجابوا عنه کما سبق ص
294 و 300.

(2) التفتازانی فی المقاصد ص 290 وقلده بعض من تأخر
عنه.

(3) ابن تیمیة فی منهاج السنة 4 ص 85.

(4) محمد محسن الکشمیری فی نجاة المؤمنین.

(5) قاله ابن حزم فی المفاضلة بین الصحابة.

الصفحة 23

الثقات (1)
وقلده بعض مقلدی
المتأخرین وقال: لم یذکره الثقات من المحدثین (2)
وهو بنفسه یقول
بتواتره فی موضع آخر من کتابه. ونحن لا نقابل البادی والتابع إلا بالسلام کما
أمرنا الله سبحانه بذلک (3).

وأنا لا أدری أن قصر الباع لم یدع الباری یعرف
علماء أصحابه؟ أو أن یقف على الصحاح والمسانید؟ أو أنه لا یقول بثقة کل أولئک
الأعلام؟.

فإن کان لا یدری فتلک مصیبة * وإن کان یدری
فالمصیبة أعظم

وفی القوم من یلوک بین أشداقه أنه ما أخرجه إلا
أحمد فی مسنده (4) وهو مشتمل على
الصحیح والضعیف. فکأنه لم یقف على تألیف غیر مسند أحمد، أو أنه لم یوقفه السیر على
الأسانید الجمة الصحیحة والقویة فی الصحاح والمسانید والسنن وغیرها، وکأنه لم یطلع
على ما أفرده الأعلام بالتألیف حول أحمد ومسنده، أو لم یطرق سمعه ما یقوله السبکی
فی طبقاته ج 1 ص 201 من أنه ألف (أحمد)
مسنده وهو أصل
من أصول هذه الأمة، قال الإمام الحافظ أبو موسى المدینی " المترجم ص 116
": مسند الإمام أحمد أصل کبیر ومرجع وثیق لأصحاب الحدیث، إنتقى من أحادیث
کثیرة ومسموعات وافرة، فجعل إماما ومعتمدا وعند التنازع ملجأ و ومستندا على ما
أخبرنا والدی وغیره بأن المبارک بن عبد الجبار کتب إلیهما من بغداد قال: أخبرنا.
ثم ذکر السند من طریق الحافظ ابن بطة إلى أحمد إنه قال:

إن هذا الکتاب قد جمعته وانتقیته من أکثر من
سبعمائة وخمسین ألفا، فما اختلف فیه المسلمون من حدیث رسول الله فارجعوا إلیه فإن
کان فیه وإلا لیس بحجة. و قال عبد الله: قلت لأبی: لم کرهت وضع الکتب وقد عملت
المسند؟ فقال: عملت هذا الکتاب إماما إذا اختلف الناس فی سنة عن رسول الله رجع
إلیه. وقال: قال أبو موسى المدینی: ولم یخرج إلا عمن ثبت عنده صدقه ودیانته دون من
طعن فی أمانته. وقال

____________

(1) حکاه عن ابن حزم ابن تیمیة فی منهاج السنة 4 ص 86.

(2) الهروی سبط میرزا مخدوم بن عبد الباقی فی السهام
الثاقبة.

(3) فی محکم کتابه بقوله: وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا
سلاما.

(4) قاله محمد محسن الکشمیری فی " نجاة المؤمنین ".

الصفحة 24

أبو موسى: ومن الدلیل على أن ما أودعه الإمام
أحمد قد احتاط فیه إسنادا ومتنا لم یورد فیه إلا ما صح سنده. ثم ذکر دلیل مدعاه.
إنتهى ملخصا.

وکأنه لم یقف على ما یقول الحافظ الجزری "
المترجم ص 129 " من قصیدة له یمدح بها الإمام أحمد ومسنده وذکرها فی [المصعد
الأحمد فی ختم مسند أحمد]
ص 45:

وإن کتاب المسند البحر للرضى * فتى حنبل للدین
أیة مسند

حوى من الحدیث
المصطفى کل جوهر * وجمع فیه کل در منضد

فما من صحیح
کالبخاری جامعا * ولا مسند یلفى کمسند أحمد

وهذا الحافظ السیوطی یقول فی دیباجة " جمع
الجوامع " کما فی کنز العمال ج 1 ص 3: وکل ما فی مسند أحمد فهو مقبول، فإن
الضعیف الذی فیه یقرب من الحسن. فهب أنا سالمنا الرجل على ما یقول ولکن ما ذنب
أحمد؟ وما التبعة على المسند؟

إن کان هذا الحدیث من قسم الصحاح من روایاته. على
أنه لیس من الممکن مسالمته على تخصیص الروایة بأحمد وأولئک رواته أمم من الأئمة
أدرجوه فی الصحاح والمسانید وأخرجوه ثقة عن ثقة ورجال کثیر من أسانیده رجال
الصحیحین.

وجاء آخر یقول (1):
نقل [حدیث
الغدیر] فی غیر الکتب الصحاح. ذاهلا عن أن الحدیث أخرجه الترمذی فی صحیحه، وابن
ماجة فی سننه، والدارقطنی بعدة طرق، وضیاء الدین المقدسی فی المختارة و و و.. م -
وسمعت فی ص 311 قول الشیخ محمد الحوت: رواه أصحاب السنن غیر أبی داود ورواه أحمد
وصححوه. وأصحابه یقولون: إنها کتب صحاح فالعز وإلیها معلم بالصحة.

وبهذا تعرف قیمة قول من قدح (2) فی صحته بعدم
روایة الشیخین فی صحیحیهما وجاء آخر یصححه ویثبت حسنه وینقل اتفاق جمهور أهل السنة
علیه ویقول: و کم حدیث صحیح ما أخرجه الشیخان کما مر ص 304: ونحن نقول: حتى أن
الحاکم النیسابوری استدرک علیهما کتابا ضخما لا یقل عن الصحیحین فی الهجم، وصافقه
على

____________

(1) حسام الدین السهارنپوری فی " مرافض الروافض ".

(2) القاضی عضد الإیجی فی " المواقف "
والتفتازانی فی " شرح المقاصد
".

الصفحة 25

کثیر مما أخرجه الذهبی فی الملخص، وتجد فی تراجم
العلماء مستدرکات أخرى على الصحیحین.

وهذا الحاکم النیسابوری یقول فی المستدرک 1 ص 3:
لم یحکما [یعنی البخاری ومسلم] ولا واحد منهما بأنه لم یصح من الحدیث غیر ما
أخرجاه. وقد نبغ فی عصرنا هذا جماعة من المبتدعة یشمتون برواة الآثار بأن جمیع ما
یصح عندکم من الحدیث لا یبلغ عشرة آلاف حدیث، وهذه الأسانید المجموعة المشتملة على
ألف جزء أو أقل أو أکثر منه کلها سقیمة غیر صحیحة.

وقد سألنی جماعة من أعیان أهل العلم بهذه المدینة
وغیرها أن أجمع کتابا یشتمل على الأحادیث المرویة بأسانید یحتج محمد بن إسماعیل
[البخاری] ومسلم بن الحجاج بمثلها، إذ لا سبیل إلى إخراج ما لا علة له فإنهما
رحمهما الله لم یدعیا ذلک لأنفسهما وقد خرج جماعة من علماء عصرهما ومن بعدهما
علیهما أحادیث قد أخرجاها و هی معلولة وقد جهدت فی الذب عنها فی المدخل إلى الصحیح
بما رضیه أهل الصنعة، و أنا أستعین الله على إخراج أحادیث رواتها ثقات قد احتج
بمثلها الشیخان رضی الله عنهما أو أحدهما، وهذا شرط الصحیح عند کافة فقهاء أهل
الاسلام، إن الزیادة فی الأسانید و المتون من الثقات مقبولة. ا ه.

وقال الحافظ الکبیر العراقی فی " فتح المغیث
" ص 17 فی شرح قوله فی ألفیة الحدیث:

ولم یعماه ولکن قل ما * عند ابن الأخرم منه قد
فاتهما

: أی لم یعم البخاری ومسلم کل الصحیح، یرید لم
یستوعباه فی کتابیهما ولم یلتزما ذلک، وإلزام الدارقطنی وغیره إیاهما بأحادیث لیس
بلازم، قال الحاکم فی خطبة المستدرک: ولم یحکما ولا واحد منها إنه لم یصح من
الحدیث غیر ما أخرجاه. ا ه.

قال البخاری: ما أدخلت فی کتاب الجامع إلا ما صح
وترکت من الصحاح لحال الطول.

وقال مسلم: لیس کل صحیح وضعته هنا إنما وضعت هنا
ما أجمعوا علیه. یرید ما وجد عنده فیها شرایط المجمع علیه وإن لم یظهر اجتماعها فی
بعضها عند بعضهم. وقال العراقی أیضا ص 19 فی شرح قوله:

الصفحة 26

وخذ زیادة الصحیح إذ تنص * صحته أو من مصنف ینص

بجمعه نحو ابن
حبان الزکی * وابن خزیمة وکالمستدرک

لما تقدم أن البخاری ومسلما لم یستوعبا إخراج
الصحیح فکأنه قیل: فمن أین یعرف الصحیح الزاید على ما فیهما؟ فقال: خذه إذ تنص
صحته. أی حیث ینص على صحته إمام معتمد کأبی داود والترمذی والنسائی والدارقطنی
والخطابی والبیهقی فی مصنفاتهم المعتمدة کذا قیده ابن الصلاح بمصنفاتهم ولم أقیده
بها بل إذا صح الطریق إلیهم أنهم صححوه ولو فی غیر مصنفاتهم، أو صححه من لم یشتهر
له تصنیف من الأئمة کیحیى بن سعید القطان وابن معین ونحوهما فالحکم کذلک على
الصواب، وإنما قیده ابن الصلاح بالمصنفات لأنه ذهب إلى أنه لیس لأحد فی هذه
الأعصار أن یصحح الأحادیث فلهذا لم یعتمد على صحة السند إلى من صححه فی غیر تصنیف
مشهور. ویؤخذ الصحیح أیضا من المصنفات المختصة بجمع الصحیح فقط کصحیح أبی بکر محمد
بن إسحاق بن خزیمة، وصحیح أبی حاتم محمد بن حبان، وکتاب المستدرک على الصحیحین
لأبی عبد الله الحاکم، وکذلک ما یوجد فی المستخرجات على الصحیحین من زیادة أو تتمة
لمحذوف فهو محکوم بصحته. إنتهى.

ولا یخفى على الباحث أن القرون الأولى لم یکن
یوجد فیها شئ من کل هذا اللغط أمام ما أصحر به نبی الاسلام یوم الغدیر. نعم کان
هناک شرذمة من أهل الحنق والأحقاد على آل الله، وکانوا ینحتون له قضیة شخصیة واقعة
بین أمیر المؤمنین وزید بن حارثة، کل ذلک تصغیرا لموقعه العظیم فی النفوس، إلى أن
جاء المأمون الخلیفة العباسی وأحضر أربعین من فقهاء عصره وناظرهم فی ذلک، وأثبت
علیهم حق القول فی الحدیث کما مر ص 210، ثم فی القرن الرابع تلقته الأمة بالقبول،
وأخبت به الحفاظ الاثبات من دون غمز فیه رادین عنه قول من یقدح فیه ممن لا یعرف
باسمه ورسمه: بأن علیا ما کان مع رسول الله فی حجته تلک کما مر ص 295.

وقد أسلفنا لک صریح کلمات الأعلام باتفاق جمهور
أهل السنة على صحة الحدیث وأقوالهم فی تواتره. وهناک أعاظم مشایخ الشیخین (البخاری
ومسلم) قد رووه بأسانید صحاح وحسان، مخبتین إلیه وفیهم جمع من الذین یروی عنهم
الشیخان بأسانیدهم فی

الصفحة 27

الصحیحین من مشیخة القرن الثالث. ألا؟ وهم:

یحیى بن آدم المتوفى 203

شبابة بن سوار المتوفى 206

أسود بن عامر المتوفى 208

عبد الرزاق بن همام المتوفى 211

عبد الله بن یزید المتوفى 212

عبید الله بن موسى المتوفى 213

حجاج بن منهال المتوفى 217

فضل بن دکین المتوفى 218

عفان بن مسلم المتوفى 219

علی بن عیاش المتوفى 219

محمد بن کثیر المتوفى 223

موسى بن إسماعیل المتوفى 223

قیس بن حفص المتوفى 227

هدبة بن خالد المتوفى 235

عبد الله بن أبی شیبة المتوفى 235

عبید الله بن عمر المتوفى 235

إبراهیم بن المنذر المتوفى 236

ابن راهویه إسحاق المتوفى 237

عثمان بن أبی شیبة المتوفى 239

قتیبة بن سعید المتوفى 240

حسین بن حریث المتوفى 244

أبو الجوزاء أحمد المتوفى 246

أبو کریب محمد المتوفى 248

یوسف بن عیسى المتوفى 249

نصر بن علی المتوفى 251

محمد بن بشار المتوفى 252

محمد بن المثنى المتوفى 252

یوسف بن موسى المتوفى 253

محمد صاعقة المتوفى 255

وغیرهم.(1)

فعدم إخراج البخاری ومسلم هذا الحدیث المتفق على
صحته وتواتره والحال هذه لا یکون قدحا فی الحدیث إن لم یکن نقصا فی الکتابین
ومؤلفیهما. وکأن الشیخ محمود القادری فطن بهذا وحاول بقوله المذکور ص 304: وکم
حدیث صحیح ما أخرجه الشیخان. تقدیس ساحة الکتابین ومؤلفیهما عن هذا النقص. لا أنه
أراد إثبات صحة الحدیث بذلک، کیف؟ وهو یقول؟ إتفق على ما ذکرنا جمهور أهل السنة.

وغیر خاف على النابه البصیر أن البادی بخلاف
الإجماع فی رد الحدیث هو ابن حزم الأندلسی (2)
وهو یقول: إن
الأمة لا تجتمع على خطأ. ثم تبعه فی ذلک ابن تیمیة وجعل قوله مدرک قدحه فی الحدیث
ولم یجد غمیزة فیه غیره بید أنه زاد علیه قوله: نقل عن البخاری وإبراهیم الحرانی
وطائفة من أهل العلم بالحدیث أنهم طعنوا فیه وضعفوه. ذاهلا عن قوله فی منهاج السنة
4 ص 13: إن قصة الغدیر کانت فی مرتجع رسول الله صلى الله علیه وسلم من حجة الوداع
وقد أجمع الناس على هذا. ثم قلدهما من راقة الانحیاز عن الحق الثابت من نظراء
التفتازانی والقاضی الایجی والقوشجی و

____________

(1) سبقت تراجم هؤلاء جمیعا من ص 82 - 93.

(2) ستقف على الرأی العام فیه بعد تمام المحاکمة.

الصفحة 28

السید الجرجانی وزادوا ضغثا على إبالة فلم یکتفوا
فی رد الحدیث بعدم إخراج الصحیحین، ولم یقفوا على فریة ابن تیمیة فی عزوه الطعن
إلى البخاری والحرانی، أو ما راقتهم النسبة إلى البخاری والحرانی لمکان ضعف الناقل
(ابن تیمیة) عندهم، فقالوا بإرسال مسلم: قد طعن فیه ابن أبی داود وأبو حاتم
السجستانی. ثم جاء ابن حجر فزاد على أبی داود والسجستانی قوله: وغیرهم. إلى أن جاد
الدهر بالهروی فزحزح السجستانی ووضع فی محله الواقدی وابن خزیمة فقال فی السهام
الثاقبة: قدح فی صحة الحدیث کثیر من أئمة الحدیث کأبی داود والواقدی وابن خزیمة
وغیرهم من الثقات.

لا أدری ما أجرأهم على الرحمن [وقد خاب من افترى]
وما عسانی أن أقول فی بحاثة یذکر هذه النسب المفتعلة على أئمة الحدیث وحفاظ السنة
فی کتابه؟ ألا مسائل هؤلاء عن مصدر هذه النقول والاضافات؟ أفی مؤلف وجدوها؟ فما
هو؟ وأین هو؟

ولم لم یسموه. أم عن المشایخ رووها؟ فلم لم
یسندوها؟ ألا مسائل هؤلاء کیف خفی طعن مثل البخاری وقرنائه فی الحدیث على ذلک الجم
الغفیر من الحفاظ والأعلام و مهرة الفن فی القرون الأولى إلى القرن السابع والثامن
قرن ابن تیمیة ومقلدیه؟

فلم یفه به أحد، ولا یوجد منه أثر فی أی تألیف
ومسند، أو أنهم أوقفهم السیر علیه ولکنهم لم یروا فی سوق الحق له قیمة فضربوا عنه
صفحا؟.

وبعد هذا کله فأین تجد مقیل القول بإنکار تواتره
من مستوى الحقیقة؟ والقول:

بأن الشیعة إتفقوا على اعتبار التواتر فیما یستدل به على الإمامة فکیف یسوغ لهم الاحتجاج بحدیث الغدیر وهو من الآحاد؟ (1) یقول الرجل ذلک وهو یرى الحدیث متواترا لروایة ثمانیة صحابی (2) وأن فی القوم من یرى الحدیث متواترا لروایة أربعة من الصحابة له ویقول: لا تحل مخالفته (3) ویجزم بتواتر حدیث:

 

____________

(1) التفتازانی فی المقاصد ص 290، وابن حجر فی الصواعق ص 25 ومقلدیهما.

(2) راجع الصواعق ص 13.

(3) قال ابن حزم فی المحلى فی مسألة عدم جواز بیع الماء: فهؤلاء أربعة من
الصحابة رضی الله عنهم فهو نقل تواتر لا تحل مخالفته.

الصفحة 29

الأئمة من قریش (1)
ویقول: رواه أنس بن مالک، وعبد الله بن عمر، ومعاویة، وروى معناه جابر
بن عبد الله، وجابر بن سمرة، وعبادة بن الصامت. وآخر یقول ذلک فی حدیث آخر رواه
علی بن النبی صلى الله علیه وآله ویرویه عن علی اثنی عشر رجل فیقول (2):

هذه اثنتا عشرة
طریقا إلیه ومثل هذا یبلغ حد التواتر وآخر یرى حدیث: تقتلک الفئة الباغیة. متواترا
ویقول (3): تواترت الروایات
به روی ذلک عن عمار وعثمان وابن مسعود وحذیفة وابن عباس فی آخرین، وجود السیوطی
قول من حدد التواتر بعشرة وقال فی ألفیته ص 16.

وما رواه عدد جم
یجب * إحالة اجتماعهم على الکذب

فمتواتر وقوم حددوا * بعشرة وهو لدی أجود

هذه نظریتهم
المشهورة فی تحدید التواتر، لکنهم إذا وقفوا على حدیث الغدیر اتخذوا له حدا أعلى
لم تبلغه روایة مائة وعشر صحابی أو أکثر بالغا ما بلغ.

ومن غرائب الیوم
ما جاء به أحمد أمین فی کتابه ظهور الاسلام تعلیق ص 194 من: أنه یرویه الشیعة عن
البراء بن عازب. وأنت تعلم أن نصیب روایة البراء من إخراج علماء أهل السنة أوفر من
کثیر من روایات الصحابة، فق

/ 0 نظر / 6 بازدید